من ينسى لوردكّاش

من ينسى لور دكاش الفنانه التى درست العزف علي العود وغردت أحلي الأدوار والموشحات وكانت نجمة الندوات الفنية وحفلات الاذاعة المصريةوعندما تغيب مطربة عظيمة عن الحياة حتي وان كانت قد اختفت عن الساحة منذ سنوات فأنها تثير في النفس الاحزان والحسرة علي فن الزمن الجميل،.ولور دكاش كانت علامة علماً من أعلام غناء التراث العربي قدمت عشرات الأغنيات من شتي القوالب الغنائية العربية مثل الدور والموشح والقصيدة والطقطوقة والمنولوج والموال وكانت استاذة في العزف علي آلة العود وعالمة بالعلوم الموسيقية عارفة بالمقامات الموسيقية عربية وغربية كانت لور دكاش، نجمة دائمة في الحفلات التي تقيمها الاذاعة المصرية منذ منتصف أربعينات القرن الماضي في دور سينما قصر النيل وريفولي وراديو وفي الباخرة سودان.وكان لها جمهورها الذي عشق الأداء المتقن في غنائها كما كانت لها شعبيتها الطاغية في الأوساط الشعبية المصرية وفي الاربعينات علي وجه التحديد قدمت في الاذاعة المصرية أشهر أغانيها أمنت بالله، نور جمالك آية من الله . كانت لونا جديدا من الغناء العربي وهي من الحان فريد غصن زمن الطرب الأصيل وجلال موسيقانا العربية وكانت صاحبة صوت شجي دافئ فيه حلاوة وطلاوة، وليس فيها ميوعة ولا دلع ومن هنا كانت لها شخصيتها الغنائية .نجمة حفلات وقد قالت لي رحمها الله انها شاركت في وضع هذا اللحن وذاعت شهرة هذه الاغنية في مصر وأصبحت علي كل لسان وتلقفتها فرق المزمار البلدي والتي كانت تحيي افراح اولاد البلد، في الأحياء الشعبية مثل بولاق ابو العلا والجمالية والحسينية وباب الشعرية واصطبل عنتر وعرب يسار في القلعة وغيرها، وكان أبناء البلد في الأفراح يطلبون هذه الأغنية مسبوقة بعزف للمزمار اقرب في لحنه الي الموال وكانوا يسمونه التوبة، ثم ينتقل اللحن بعد ذلك لأداء آمنت بالله أغنية الفنانة الراحلة.ونجمة الندوات الفنيةوكانت لور دكاش من الفنانات المثقفات وكانت ضيفة دائمة في امسيات جمعية اصدقاء سيد درويش حيث كانت تقدم الكثير من الحان هذا العبقري وهي تعزف علي عودها، كما كانت نجمة ندوات جمعية الشبان المسيحية ولم تفتها أية ندوة فنية كانت نقابة الصحافيين تقيمها خاصة في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وكانت رفيقتها في ندوات الصحافيين المطربة الرائعة رجاء عبده والتي سبقتها الي دار البقاء بشهور، وكانت تغني في هذه الندوات، طقاطيق سيد درويش الشهيرة مثل، أهه ده اللي صار وادي اللي كان ، و زوروني كل سنة مرة ، و حرج عليَ بابا ما اروحشي السيما ، و ده بأف مين اللي اتكلم علي بنت مصر ، كما كانت تجيد أدواره كلها بالاضافة الي أدوار محمد عثمان وعبده الحامولي وداوود حسني وزكريا أحمد وغيرهم والترانيم الكنسيةوكان قلبها معلقا بالكنائس وتحب دائما ان تكون حاضرة لكل صلاة، وكانت تجيد أداء الترانيم الكنسية باقتدار وتحفظ الكثير منها وترددها في خشوع. واسمها بالكامل لور جورج دكاش وحُرف الاسم الأخير الي دكاش واسم لور هذا مشتق من اسم نوع من الشجر اسمه بالفرنسية لورييه وهو بالعربي، الغار.ولدت في لبنان في يوم 24 اذار (مارس) سنة 1917 وكان والدها جورج هاويا للموسيقا والغناء وأحد كبار تجار الأقمشة وكانت تسكن في حارة حريك في بيروت وهي حي تكثر فيه الفرق الشعبية فتعلقت بالسماح وأجادت وهي صغيرة الكثير من الاهازيج الشامية وبرعت في أداء الحان الميجانا والعتابا.وكان والدها شغوفا بالأدب والغناء ويملك مكتبة أغاني تحتوي علي كل أنواع الغناء المصري خاصة ذلك الغناء الذي ذاع في كل البلدان العربية ومنها بلاد الشام، وأخذت لورفي سماع الاسطوانات المصرية وحفظت الكثير من أغاني سلامة حجازي وزكي مراد وسيد الصفتي ويوسف المنيلاوي ومنيرة المهدية وأم كلثوم ونعيمة المصرية ومحمد عبد الوهاب وصالح عبد الحي وغيرها، واكتشف والدها وهو يستمع اليها حلاوة صوتها فتعهدها بالعناية والرعاية، وفي السابعة من عمرها غنت في حفل عائلي رائعة أم كلثوم انذاك، مالي فتنت بلحظك الفتاك وسلوت كل جميلة وأغنية ياكروان والنبي سلم أراد والدها أن تكون علي دراية كاملة بالموسيقي فعهد بها الي الموسيقار اللبناني بترو طراو الذي قام بتعليمها العزف علي العود ثم كانت الخطوة الثانية اتقانها التدوين الموسيقي وحفظ الموشحات علي يد الموسيقار اللبناني الكبير سليم الحلو وذاع صيتها في بيروت كمطربة صغيرة ذات صوت أخاذ تغني لأم كلثوم حتي أطلقوا عليها في بلدها أم كلثوم الصغيرة، وغنت في مصر وفي نفس الرحلة أغنية شامية هي، ياويل مالي ياويلي وسجلتها علي اسطوانة في شركة بيضافون في الموسكي بالقاهرة، وهي الشركة التي كان يمتلكها رجل الأعمال اللبناني المقيم في مصر إليا بيضا وكان الموسيقار محمد عبد الوهاب شريكا فيها، عادت مطربتنا بعد ذلك الي لبنان ثم عادها الشوق الي القاهرة وجاءت عام 1939 الي القاهرة خصيصا لتسجيل أشهر أغانيها في شركة بيضافون وهي، آمنت بالله وهي الأغنية التي خطفت الأسماع في تلك السنة وكانت اكثر الاسطوانات بيعا رغم وجود عشرات الاصوات الرائعة ومئات الاغنيات الجديدة التي سجلت بأحلي وأجمل هذه الأصوات وما اكثرها يومئذ. الإقامة الدائمة في سنة 1945 قررت الإذاعة المصرية أن تكون لور دكاش احدي نجمات حفلها الساهر، فأرسلت خطابا الي سفارة مصر في بيروت التي أبلغت لور دكاش التي فرحت بالقاهرة ووصلت القاهرة لتبقي فيها حتي يوم رحيلها في يوم 11 تشرين الاول (أكتوبر) سنة 2005. وكانت قاسما مشتركا في كل حفلات معهد الموسيقي العربية الذي كان يرأسه ومعها المطربات أجفان الأمير وعائشة حسن وعصمت عبدالعليم وهن، مثلا من عاشقات فنها المحترم.نفس التقدير والاحترام كان يكنه لها الموسيقار ابراهيم شفيق المطرب القديم ومدير القسم المدرسي في معهد الموسيقي وصاحب معهد الاتحاد الموسيقي في عابدين وأحد خبراء التراث، وعندما عهدت اليه الاذاعة المصرية بتسجيل التراث المصري الفني الغنائي قبل ان يندثر، كان من ضمن من استعان بهم في حفظ هذا التراث للاذاعة، لور ومعها بديعة صادق وعائشة حسن وابراهيم حمودة وكارم محمود وسيد اسماعيل والمطرب الكبير صالح عبدالحي وسجلت لور دكاش العديد من الادوار والموشحات للاذاعة المصرية ضمن هذا المشروع الطموح والجيد.برامج واشتركت مطربتنا في كثير من البرامج الغنائية للاذاعة المصرية ولعل ما يستحق الذكر منها: ذلك البرنامج الذي كانت كلمات اغنياته باللهجة التونسية وهو:ليالي تونس، من الحان محمود الشريف وفيه غنت لور دكاش مع محمد قنديل اعطنا القهيوة ياحبي ودور علي الأحباب اسقي الجميع شراب ياحبي دي ليالينا مزيانة وقامت بعد ذلك لور دكاش ببطولة فيلم وحيد هو الموسيقار وهو مقتبس من القصة الشهيرة عن الشاعر سيرانو دي برجراك، وهو من اخراج السيد زيادة وكان اول فيلم يخرجه وبطولة عازف الكمنجة الشهير في ذلك الوقت يعقوب طاتيوس وانتاج الأديب ابراهيم رمزي، سقط الفيلم سقوطا مدويا وكان سببا في أن تعتزل لور السينما تماما وقالت لي رحمها الله، ان سبب سقوط الفيلم هو تفكك السيناريو وكان كل من فيه من عاملين فنيين وممثلين ومخرج حديثين على الوسط فكان السقوط شيئا طبيعى قامت مطربتنا بالعديد من الجولات في البلاد العربية والغربية خاصة فرنسا لأنها كانت تجيد الفرنسية كما أنها مسيحية مارونية تعلمت الفرنسية واجادتها تماما، وكانت أهم البلدان التي أحيت فيها حفلات غنائية، تونس والجزائر وكل بلاد الشام، وآخر رحلة قامت بها كانت في فرنسا في مهرجان لندرو فيرتيه وأحيت حفلة غنت فيها في كل من باريس وبوردو وشدت بعدد من الموشحات.وقلنا في البداية انها كانت تجيد الألحان كما غنت الكثير من الحان كبار الملحنين، مثل محمد عبدالوهاب وأحمد صفي ومحمد عثمان وعزت الجاهلي وعبده الحامولي ولها في الاذاعة المصرية أكثر من 500 أغنية منها: ياليالي النيل شعر مصطفي عبد الرحمن و ميعاد ليلة الأحد لصالح جودت و دنا الليل فهيا لعلي محمود طه و ظللت اطوف لمحمود حسن اسماعيل، و لا مستحيل وأنا طبعي كده و اغاريد و أنا قلت لك الحب نعيم من الحان محمد الموجي، ومن ذكري هواك ، كما لحنت ايضا لور دكاش لحنا دينيا هو الله أكبر ، وكان آخر ما سجلته للاذاعة هو مستحيل تقدر تنسيني الليالي كلمات صالح جودت رحمها الله واسكنها فسيح جناته \ بحث و تحرير فنى وجيــه نــدى

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *