قبل العاصفة بقلم محمد عجمي

قبل العاصفة بقلم محمد عجمي
كيف الجفاف .. نسأل عنك يا مطر
ألستَ الشفَّاف …. أم لم تَعُد نَضِرُ

و كأنها أيامُ الألوان و أحلى ما تعزف الشمس من ألحان ..
ذاك الربيع عاذ بنفسه من غياب كان للخريف و عقبه الشتاء دور على مر دوران الكرة التي نسكنها هو التوالي .
ثم راحت الزرقة تسحب تلك القطرات من فم الغيم حتى لا تجتمع في أعالينا.
ربما حياة و حكمة الوجود المتغاير الذي يغيِّر المعهود من فصول تحط رحالها و أخرى تغادر..
لكنها عجزت و في صفو المشهد أن تبرز نفسها الريح الهوجاء التي تحمل صلاة الرعشة في طياتها و دموع التقوقع خوفاً من عصفٍ يزيل كل الملمومات على كيانها ليبرز الهدوء و الخجل بعد معركة الآن و البُعد فهنا ينتظر العودة ذاك الرمادي نحو الأرجاء … حتى تسبح الأطياف و الجزيئات بالخير و البركة لتتجدد المسكونة حتى تنبت وعداً جديداً لحياة قادمة ….
بقلم : محمد عجمي09_12_2016

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *