غريبة الألوان بقلم ريما فخري

غريبة الألوان بقلم ريما فخري-مجلّة قلم
أَمُرُّ بكلِّ حرفٍ
أذوبُ فيهِ
ولا زلْتُ في أولى صَفحاتـي

رعدةٌ تَسري في أوصالي
تدورُ بمحاذاةِ قلبي
ونكهةٌ خاصّةٌ تُعطِّرُ أنفاسـي

ظُهورُهُ الأخير
وَصفُهُ المُتناسق
أصابعُهُ الطّويلة حطَّتْ على كتفي
وأنينٌ طفوليٌّ في صوتِهِ
 وَجَّهَ إحساسـي

حُمْرَةٌ، في عينَيْهِ، لاحَتْ لِناظري
رجفةٌ في رموشِهِ، مع الأمواجِ، طالَتْ
صمتٌ عاطفيٌّ
تَكسِرُهُ بعضُ كلماتـي

وأَشُدُّ على الكلماتِ
كما شَدَّ دمعَهُ
خلفَ بحرٍ طويلٍ آتـي
              * * * *
حاجةٌ إلى العَطفِ هدّأَتْ روعَنا
فصارَ العَطفُ مرّةً
مرّتَيْنِ
ومرّاتٍ تَوالـي

نصف مُبتهجة
نصف مُحرجة
وقَفْــتُ
ومسحةٌ من الغزلِ عَبرَتْ كيانـي

بعض اشتياقٍ
وبعض اشتهاءٍ
تفاصيلُ وجهٍ جميلة أمامـي

رائحةُ أصابع متسرِّبة على خدٍّ
وتعرّجاتٌ في كفّهِ
مرَّتْ على الثّانـي

بِعيْنِ قلبي
رُحْتُ أتأمّلُهُ
وانهالَتْ عليهِ الأمانـي
              * * * *
تركْتُـهُ
والأشواقُ تموجُ بينَنا
من أوّل ثوانـي

وعدْتُ الطّريقَ
أَعدُّ خطواتي
صغيرة.. كبيرة

كأنّي طفلة
كأنّي امرأة
لوحةُ حياتِها غريبةُ الألوانِ 

أعيشُ في عالمِه
تعيشُ كلماتـي

أمرُّ بكلِّ حرفٍ
أذوبُ فيهِ
ولا زلْتُ في أولى صَفحاتـي

ريما فخري


You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *